قيافة الأنساب [ 1 من 10 ]

[ الكاتب : حسين أحمد سليم ] [ آخر مشاركة : حسين أحمد سليم ] [ عدد الزوار : 12 ] [ عدد الردود : 0 ]
سميح القاسم من المنفضة الى الخلود [ 2 من 10 ]

[ الكاتب : جميل السلحوت ] [ آخر مشاركة : جميل السلحوت ] [ عدد الزوار : 29 ] [ عدد الردود : 3 ]
بدون مؤاخذة- الهدنة الانسانية [ 3 من 10 ]

[ الكاتب : جميل السلحوت ] [ آخر مشاركة : جميل السلحوت ] [ عدد الزوار : 31 ] [ عدد الردود : 2 ]
أَبُحَيْراتُ الهَوَىْ !.، [ 4 من 10 ]

[ الكاتب : كريم النعمان ] [ آخر مشاركة : كريم النعمان ] [ عدد الزوار : 133 ] [ عدد الردود : 7 ]
اسطورة فلسطينية... وكابوس لاسرائيل [ 5 من 10 ]

[ الكاتب : نبيل عودة ] [ آخر مشاركة : نبيل عودة ] [ عدد الزوار : 11 ] [ عدد الردود : 0 ]
شرود في دائرة الشك [ 6 من 10 ]

[ الكاتب : مصطفى الغلبان ] [ آخر مشاركة : مصطفى الغلبان ] [ عدد الزوار : 15 ] [ عدد الردود : 0 ]
سارتجل الحرف [ 7 من 10 ]

[ الكاتب : ياسمين الصالح ] [ آخر مشاركة : ياسمين الصالح ] [ عدد الزوار : 3017 ] [ عدد الردود : 89 ]
بلا موعد ..... [ 8 من 10 ]

[ الكاتب : ياسمين الصالح ] [ آخر مشاركة : ياسمين الصالح ] [ عدد الزوار : 627 ] [ عدد الردود : 7 ]
قواعد العشق الأربعون [ 9 من 10 ]

[ الكاتب : خليف محفوظ ] [ آخر مشاركة : ســارة أحمد ] [ عدد الزوار : 34 ] [ عدد الردود : 1 ]
اليوم السابع تنعى الشاعر الكوني سميح القاسم [ 10 من 10 ]

[ الكاتب : جميل السلحوت ] [ آخر مشاركة : ســارة أحمد ] [ عدد الزوار : 30 ] [ عدد الردود : 1 ]

إهداءات وبرقيات


العودة   آفاق العروبــــــة > آفاق الأدب العربي المتنوع > منتدى البلاغة والنقد والدراسات الأدبية

منتدى البلاغة والنقد والدراسات الأدبية دراسات النقاد والقراء للأعمال الأدبية المختلفة... وجهات نظر نحترمها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
 
  #1  
قديم 05-01-2010, 04:52 PM
الصورة الرمزية عمر دغرير
عمر دغرير غير متواجد حالياً
أديب وشاعر/ مدير المنتديات الأدبية المتنوعة

 
My SMS
بيانات :-

 
عمر دغرير is on a distinguished road
افتراضي قراءة نقدية لمجموعة شعرية للشاعرة التونسية رقية بشير .

"عبير الروح " بمواقف الشاعر تبوح ...
عن دار المعارف للنشر صدر " عبير الروح " المجموعة الشعرية الثانية للشاعرة التونسية رقية بشير و قد جاءت في طبعة أنيقة أرادتها صاحبتها في ستة أقسام ضمنتها كل أتعابها و معاناتها و أحزانها و أفراحها فكانت على النحو التالي:
أشداء الوطن ..وجدانيات ..شكر و تحايا.. قصائد متنوعة .. من وحي الخيال .. تقاريظ ..
و هي قصائد تضوع مسكا و ريحانا رغم صبغة الحزن الذي يخيم عليها . هي رسوم بالحرف و الكلمات في شتى المواضيع و الحالات . رسمتها الشاعرة بكل عفوية و دون تكلف و لا معاناة متمسكة بأوزان الخليل في زمن ضيع الشعر فيه هويته و أضحى عاجزا عن الصمود و الوقوف بندية مع القصائد الخليلة و المعلقات العربية للشعراء الفطاحلة ..
رقية بشير اختارت القلم و القرطاس و أحبت الشعر حبا جنونيا حتى تاهت في متاهاته :
" قال لي من علموني أحذري الشعر ؟ أفيقي ؟...
ليتني صنت الوصايا.. تهت في نصف الطريق ..."
و رغم ذلك فقد عزمت على مواصلة المشوار متسلحة بقلمها يحدوها أمل الحياة و الانتشاء:
" بيراعي تنطفي نيران حزني...
به أحيا في انتشاء .. في تمني ..
مثل طير فوق أفنان تغني ..
قلمي ان هاجت الأشواق كوني .."
و الشاعرة تنفرد بأشعارها العمودية و كذلك تنفرد بالوحدة و العزلة في كونها الذي اختارته لنفسها و أغلقت أبوابه عليها ..
و الله خلق النفوس للتداني لكنها فضلت الابتعاد و حضنت حزنها و أوجاعها خوفا من الجميع :
"انهم أعداء حرفي ويحهم
يبطنون الحقد لي كي أنصهر .."
و تحاول جاهدة أن تسترق البسمة و الفرح من حواليها لكنها لا تقدر خوفا من كيد الناس :
" و اذا هلت بصدري بسمة
خفت كيد الناس ألوانا .. خطر "
و هي ترى الناس أعداء لبعض و هم ذئاب بالرياء تستروا .. حتى الأحباب و الأقارب تخافهم و تتجنب اللقيا بهم و هي تتحسر لذلك و تتساءل :
"أين الأحبة؟ فالأحزان تخنقني
ضاعت مسالكم .. ما السر ما السبب ؟
فهل لقيت من الأحباب و أسفي ..
غير الجراحات في الظلماء تحتدم .."
لقد جربت حظها و تعددت تجاربها في معاشرتها للجميع : الناس و الأهل و الأحباب و كانت في كل مرة تصطدم بالسقم و الجراحات و الأحزان و كان الله ملاذها فراحت تشتكيه :
" لمن أشتكي يا الاهي الأهالي ..
أعالي البليدة زادوا سقامي ؟.."
و يصل بها الحال الى الطعن في الاخوة و الأبناء كذلك :
"أخوكم خصم لدود
من أجل مال قليل ...
و الابن لص لبيب
اذا نما بالدليل ..."
و المال في كلا الحالتين سبب شقائها و معاناتها فهي في النهاية تقر بأن المال ليس كل شيء:
" المال يفنى و يبقى حب الموال الأثيل ...
النقد يفنى و يبقى نجل وفي و دود.."
و تواصل الشاعرة التعبير عن مواقفها تجاه بعض القضايا و بعض الجوانب الحياتية فتقول عن الرجال :
"ان الرجال صغار في حقيقتهم
أين المروءة و الاخلاص و الذمم ؟ "
و في اعتقادنا أن فشلها في التقرب من الرجل هو الذي بث فيها هذا الشعور لأنها و الحق يقال عبرت في البداية عن تعلقها الكبير بالحبيب و عن سعادتها في كل لقاء به :
"كلما كنا معا غارت غيومي زخرف الحسن و الجمال سنيا ...
تذكر حبيبي تذكر مليا بأنك كنت الأبر لديا .."
و يهجرها الحبيب فتنقلب أفراحها الى اتراح و تتحول البسمة و الضحكة الى نواح :
" غدا العمر منذ ارتحلت ضبابا
و كان زهورا .. غراما .. نشيدا .."
و يغدو حبها كرها دفينا يلازمها في كل الأوقات . و تتحول عواطفها الجياشة و وفاؤها لشهريار الى نقمة و غضب مسكون بالجراحات فتصيح في وجهه و تقول :
" لأنك يا شهريار الرجال تراني كجل النسا لست شيا...
ستندم يوما على ما اقترفت و تبقى كئيبا غريبا شقيا ...
ستندم جدا اذا ما وهنت بلغت من العمر حالا عتيا.."
و الشاعرة قدرت حق المرأة في المجتمع و أعطتها المكانة التي تليق بها في الرؤوم و للأجيال راعية تسمو بها البلاد و يعم الخير بعطائها و مشاركتها الفعالة في رقي الأمم :
"لولا النسا ما شدا طير الربى طربا
جرى اليراع هوى ... لم ترتق الأمم .."
لكنه أبدت موقفا مغايرا تجاه صنف من النساء أطلقت عليهن نساء مارقات :
"تتثنى في غرور ..
في زهاء ..
تحسب الدنيا قشور ..
ليلها رقص و خمر ...
و قتها الغالي يمر ..
من حبيب لحبيب
جهلت معنى الأصالة .. و الشقاء ..
فهي عار للنساء .."
و بالرغم من الحزن و اليأس و التحسر و العزلة فان الشاعرة لم تنس وطنيتها و حبها الجارف لمسقط رأسها و بلدها و لصانع التحول و واهب الشعب مهجته :
أتونس هذا صوت قلبي مغازلا
محيا التقت فيه المحاسن و الطهر ...
فلا تلفظي حبي فحبك قاتلي
فان جناني دون حبك خوا قفر ..."
و هكذا نكون قد تعرضنا لبعض مواقف الشاعرة الرقيقة رقية بشير من خلال محاورتنا لمجموعتها الشعرية " عبير الروح " و أستسمحكم في نهاية هذه القراءة للتسلح ببيت ورد على لسانها في هذه المشموعة الشعرية المتميزة :
"فان بان تقصير فعفوك بلسم ..
و ان كنت قد أبدعت منك خواطري ..."
 


من مواضيع :
التوقيع:
أنا لم أرتد الحزنَ
وهو يلبسني , فكيفَ
ستختفي عن وجهي الندبُ
رد مع اقتباس
 
 
قديم 05-02-2010, 12:22 AM   #2
المؤسس والمدير المسؤول
 
الصورة الرمزية ســارة أحمد
 
بيانات :-




ســارة أحمد is on a distinguished road

sms and mod :-

SMS

أرقى ما يتعلم الأنسان : إن يستمع لـ كل رأي ويحترمه ..!! وليس بـ الضرورة إن يقتنع به ..!!


افتراضي



الأديب والناقد القدير عمر دغرير

قراءة نقدية واعية وعميقة من ناقد يتقن التعامل مع العمل الأدبي الجميل باستخراج لآلئه التي تختبئ بين ثناياه

تحياتي لك أستاذ عمر وللشاعرة التونسية رقية بشير

دمت بخير وعطاء وغبداع


تحياتي وتقديري

 


 

 

 

من مواضيع :
0 شاهدوا كيف يستقبل هذا الرجل العظيم خبر استشهاد ولديه البكر!
0 سؤال خطير جداً ... الشيطان عندما عصى الله ، من كان شيطانه ؟؟
0 عالم الألغاز
0 المقطع الذي أبكى مشاهدي اليوتيوب وطلب الغرب ترجمته
0 الخيمة الرمضانية العروبية/كل عام وأنتم بخير
0 لطائف رمضانية
0 خالص العزاء للأخت ياسمين الصالح بوفاة شقيقها..رحمه الله
0 التلبينة النبوية ..فوائدها وطريقة صنعها
0 نبي الله إدريس عليه الصلاة والسلام نبوته ورسالته
0 سيرة آدم عليه السلام
0 التطبيقات اللغوية والإعراب
0 أنبياء الله ورسله الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم
0 حكم وأقوال في الوطن
0 إعلامنا يفعل بنا كما فعله هتلر بالضباط المخالفين
0 نسيان .com / كتاب أحلام مستغانمي الجديد

التوقيع:
لا تفكر في إرضاء الجَميع لأنه عَمل مستحيل لم يَنجح فيه حتى الأنبياء
ســارة أحمد متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 05-03-2010, 05:03 PM   #3
أديب وشاعر/ مدير المنتديات الأدبية المتنوعة
 
الصورة الرمزية عمر دغرير
 
بيانات :-




عمر دغرير is on a distinguished road

sms and mod :-

SMS


افتراضي

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ســارة أحمد


الأديب والناقد القدير عمر دغرير

قراءة نقدية واعية وعميقة من ناقد يتقن التعامل مع العمل الأدبي الجميل باستخراج لآلئه التي تختبئ بين ثناياه

تحياتي لك أستاذ عمر وللشاعرة التونسية رقية بشير

دمت بخير وعطاء وغبداع


تحياتي وتقديري

سارة المتأقة ... أنت دائما نشيطة و متواجدة في كل مكان ... أشكرك على هذه الحيوية و النشاط
ردودك على كل ما أكتب تسعدني كثيرا .. احترامي و تقديري ...
 


 

 

 

من مواضيع :

التوقيع:
أنا لم أرتد الحزنَ
وهو يلبسني , فكيفَ
ستختفي عن وجهي الندبُ
عمر دغرير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
 
قديم 05-03-2010, 05:46 PM   #5
أديب وشاعر/ مدير المنتديات الأدبية المتنوعة
 
الصورة الرمزية عمر دغرير
 
بيانات :-




عمر دغرير is on a distinguished road

sms and mod :-

SMS


افتراضي

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جميل السلحوت
قراءة متميزة ليتنا نستطيع الحصول على نسخة من المجموعة.

صديقي جميل أشكرك على المرور و على ردك المميز
بالنسبة لامكانية الحصول على نسخة من المجموعة الشعرية للشاعرة رقية بشير أقول لك بأنه بامكانك الاتصال عبر الأنترنات بدار المعارف للنشر و التوزيع بتونس و أعتقد أن هذه الدار سوف تمكنك من المجموعات الثلاثة في نفس الوقت ..
احترامي و تقديري ...
 


 

 

 

من مواضيع :

التوقيع:
أنا لم أرتد الحزنَ
وهو يلبسني , فكيفَ
ستختفي عن وجهي الندبُ
عمر دغرير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قراءة نقدية لنص (حيرى ) للشاعرة سماح عبد المنعم عباس باني المالكي منتدى البلاغة والنقد والدراسات الأدبية 6 11-13-2009 12:18 PM
قراءة نقدية لنص (لو)للشاعرة العراقية آمنه عبد العزيز عباس باني المالكي منتدى البلاغة والنقد والدراسات الأدبية 0 08-29-2009 05:10 PM
قراءة نقدية في نص (ندم) للشاعرة القديرة راضية الشهايبي عباس باني المالكي منتدى البلاغة والنقد والدراسات الأدبية 0 08-07-2009 11:26 PM
قراءة نقدية في نص ( الجداريات )للشاعرة المغربية خديجة موردي عباس باني المالكي منتدى البلاغة والنقد والدراسات الأدبية 1 08-03-2009 02:26 PM
قراءة نقدية لنص (طيران) للشاعرة القديرة راضية الشهايبي عباس باني المالكي منتدى البلاغة والنقد والدراسات الأدبية 1 06-27-2009 06:58 AM


الساعة الآن 11:29 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
TRAN. By GT4HOST.com